“عميق” و “فلسفي” – مشكلتي مع الكلمات الخاوية

أظن أنّ أحد أكثر الصفات الّتي أصبحت مرتبطة بي على الانترنت هي كرهي الشديد لاستخدام كلمة “رسم” للتعبير عن الجانب البصري من أنمي معيّن لدرجة أنّ الأمر أصبح ميم بين أصدقائي. في الواقع أنا لا أمانع استخدام الكلمة نفسها لكن مشكلتي معها هي استخدامها في سياق نقاشي بدون توضيح معناها الرّئيسي.

كلمة رسم يختلف عندها الكثير من المتابعين فالبعض يستخدمها ليعبّر عن تصميم الشخصيّات والبعض الآخر عن الآرت ستايل وآخرون يستخدمونها ليتكلّموا عن كامل الانتاج وهكذا. فكثير من النقاشات تتحوّل إلى اختلاف على معنى كلمة معيّنة أو تصل إلى طريق مسدود بسبب عدم الاتّفاق على معنى معيّن للكلمات المستخدمة وهنا توجد مُشكلتي معها. لذلك أفضّل الانتقال إلى كلمات تخصصيّة أكثر مثل تصميم الشخصيّات والإخراج والإنتاج الخ.

الأمر ذاته ينطبق على كلمات أخرى أُلاحظ إساءة استخدام شديدة لها. لذلك سأركّز اليوم على كلمات لطالما حيّرتني في طريقة استخدامها ضمن النقاشات فقررّت شخصيّاً عدم استخدامها على الإطلاق (إلّا في حالات نادرة جدّاً عند اقتباس كلام غيري أو ما شابه). الكلمتان هنا: عميق/عمق و فلسفي/فلسفة.

معنى كلمة عمق

الاتّفاق على معنى كلمة “عمق” في سياق قصصي غير موجود بين المتابعين عادة. أحسست أنّ استخدام هذه الكلمة عند الكثيرين يعود إلى شعورهم أنّ العمل معقّد. لكن نظرياً لا يوجد حد معيّن لما يعنيه العمق هنا. قد يمتلك العمل الكثير من المواضيع الّتي يريد مناقشتها لكنّه يقدّمها بطريقة بسيطة يسهل فهمها حتّى على المراهقين أو قد يقدّم مفهوم بسيط مثل الـ “أحلام” بطريقة معقدّة يصعب فهمها بدون معرفة مُسبقة بالعرض السريالي على سبيل المثال.

عند البحث عن كلمة Depth في معجم أجنبي ستجد المعنى التّالي: “The complexity of a Thought”. وسنعود إلى المشكلة ذاتها تقريباً، فلا يوجد معيار واضح يحدد درجة تعقيد الأفكار. وحتّى إن افترضنا أن كثافة المعلومات وصعوبة فهمها هي الحد ألا يعني هذا أنّ صفحات ويكيبيديا هي الشيء الأكثر عُمقاً على الإطلاق؟. لكنّ هذا يبدو لي مُخالفاً لطريقة استخدام الكلمة العام.

ما يجعل الموضوع أصعب للتعامل معه هو أنّ هذا التّعريف ليس أساساً مُشتركاً بين من يستخدمون هذه الكلمة. سألت العديد مِن مَن يستخدمون كلمة عُمق/عميق ولاحظت الكثير من الإجابات المختلفة لذلك سأعيد صياغة بعض ما قرأته وأُعطي مثالاً مُعاكساً:

“القصة بتكون عميقة لما تكون صعبة الفهم”

ذكرت في الأعلى هذا لكن سأكرره، لو أنّ صعوبة الفهم هو تعريف للعمق فالأمر يعتمد على المُشاهد أكثر من العمل نفسه. كذلك فيمكنني القول أنّ كتاب العلوم الّذي درسته في البكلوريا أكثر عمقاً من أي عمل فنّي مرّ عليّ لليوم. عندما تُفكّر في الأمر مليّاً فالمسلسلات والأنمي ليست بأعمال “مٌعَقّدة” وهذا ليس مُشكلة فالجودة بالطرح وليس صعوبة الفهم.

“القصة بتكون عميقة لما تدخل بنفس الشخصيّة وتناقشها”

في الواقع يوجد معنى أوضح لهذا الشرح وهو تصنيف الـ “سايكولوجي” أو “نفسي”.

“القصّة بتكون عميقة لما يكون في طبقة تحت الطبقة السطحيّة الغبية بتناقش فيه شيء مهم”

لا يمكنك استخدام الكلمة المُعاكسة لـ عمق لتعريف العمق. كذلك كُل القصص تُناقش مواضيع مهمّة لفئة معيّنة من المٌستهلكين. أن تمتلك القصّة عدّة أبعاد لا يجعلها عميقة بالذّات بل مُجرّد قصّة تُوظّف عناصرها بطريقة جيّدة.

“القصة بتكون عميقة لما تناقش قضية فلسفيّة معيّنة”

هذا مرتبط بالكلمة الأخرى الّتي سأتكلّم عنها فيما بعد. لكن بشكل مختصر سؤالي هُنا: لمَ لا تصف القصّة بالفلسفيّة بدل العميقة؟

“العمق هو مناقشة فكرة معقّدة بطريقة ممتازة وذكيّة”

أنت هنا تُضيف معيار جودة للكلمة وهذا ليس صحيحاً بحكم طُرق استخدام الكلمة نفسها. سأتوسّع في هذه النقطة فيما بعد.

وهناك العديد من التّعاريف الأخرى المٌتهالكة وبعضها الّذي قد يكون مفيداً لكن المٌشكلة تبقى نفسها: لا يوجد معنى مُتّفق عليه يمكنني استخدامه عند مناقشة شخص آخر. كذلك لا يمكننا تناسي أنّ الكلمة تحوّلت في الآونة الأخيرة إلى كلمة طنّانة Buzzword يتم استخدامها كطريقة بسيطة للقول أنّ العمل ذو شأن عالي ويجب دراسة أفكاره مع الهرب من مُحاولة تفسير هذا ووضع النّقاط على الحُروف.

ما يدعم نقطتي هنا هو وجود كلمات أخرى من الممكن أن تعتبر بديل لهذه الكلمة وقد ذكرتها مع الأمثلة في الأعلى. حتّى إذا ما كنت تعني “تعقيد فكرة معيّنة” فيمكنك قول هذا ببساطة بدل استخدام كلمة “عميق”.

معنى كلمة فلسفة

الأمر أبسط قليلاً مع كلمة “فلسفي” فيوجد معنى واضح من الكلمة ومجموعة أفكار مرتبطة بها مثل الوجوديّة والعدميّة وما شابه. إذا ما ناقش الأنمي هذه المفاهيم فلا أرى مُشكلة في اعتباره فلسفي. لكن المشكلة هنا ستكون في درجة نقاش الأفكار الفلسفية الّتي تريد تحديدها لتعتبر العمل فلسفيّاً.

معظم الأعمال الفنيّة تحتوي على مستوى معيّن من الفلسفة. لأكون أكثر دقّة فهي تُسمّى Subtextual elements وهي تشير إلى إسقاط غير مُباشر لمفاهيم فلسفية على الشخصيّات ونقاشها عن طريق تفاعلاتهم بشكل رمزي. على سبيل المثال يمكنني وصف عمل مثل موب سايكو 100 بالـ “فلسفي” لأنّه بكل تأكيد يُمثّل جزء من صراع فلسفي معيّن. هذا الفيديو جيّد لتوضيح الأمر:

لذلك أرى أنّه، إذا أردت استخدام الكلمة بطريقة ذات معنى (بحيث لا تنطبق على كُل شيء)، يجب عليك تحديدها بمستوى نقاش مباشر في العمل (على سبيل المثال Fate/Zero والنّقاش المباشر لل Utilitarianism في الحلقة 24) وهنا ستقلّص مستوى الأعمال لعدد قليل جدّاً.

لا مانع لدي من استخدام هذه الكلمة في الحقيقة وقد استخدمتها بالفعل في مقال كتبته عن فيت زيرو و إيفانجليون لأنّي أجدها ذات معنى مٌفيد. لكنّي كذلك حذر كثيراً من أن لا أستخدمها كـ Buzzword للرفع من شأن العمل مقارنة بأعمال أكثر بساطة. فـ الجودة في التطبيق وليس الفكرة بذات نفسها.

الأمر يتحوّل إلى مٌشكلة عندما يتم وصف عمل مثل موب سايكو 100 أو Yahari (وغيرهم) بالـ فلسفي بنظري. لأنّه يتم الخلط بشكل واضح بين عناصر الـ Subtext والنص المكتوب. كلاهما لم يناقش أي مفهوم فلسفي بشكل مباشر (غير ساخر) بل قاما باسقاطه على شخصيّاتهما مثل ما تفعل الأعمال الأخرى لذلك أرى وصفه هُنا غير مناسب. وبالطبع الكثيرون يستخدمونها لمدح العمل وهي المشكلة الأكبر الّتي سأتكلّم عنها في الفقرة التّالية.

عميق وفلسفي لتحديد الجّودة

هذه النّقطة كانت الدّافع الأساسي لكتابة المقال. مُلاحظتي للكثيرين ممّن يستخدمون هاتين الكلمتين كمعيار لجودة عمل فنّي معيّن. ما يُزعجني في الأمر أنّه يمثّل بنظري عُقدة البلوغ عند الكثيرين. حيث يمتنع الشّخص عن الاستمتاع بشيء إذا كان موجّها لفئة عمرية يافعة (سواء مُراهقين أو أطفال) فيحاول وصف الأعمال الّتي يحبّها بصفات تُعطيها مظهر أكبر مما هي عليه ليستطيع الاستمتاع بها في أمان من حُكم من حوله.

كميّة “عمق” أو “تعقيد” أو “فلسفة” عمل ما ليس له أيّة علاقة بجودته. توجد العديد من الأعمال المُبسّطة الكوميديّة والّتي لا يمكنك وصفها بأي من الصّفات السابقة، لكنّها لا تزال ممتازة. عندما تربط كلمة مثل “عمق” بمعيار جودة فانت تفترض أنّ عدم وجود الـ “عمق” فيه يُزيل الجودة منه وهذه المشكلة هنا. العمق والفلسفة هي تصنيفات وليست معايير!

هل تظنّ أنني أُعطي هذا الموضوع أكثر مما يستحقّه؟ أهلاً في مدوّنة المُستحنك. لا يمكنك تخيّل كميّة النقاشات والمقالات الّتي قرأتها في الوسط العربي خصوصاً والّتي تستخدم Buzzwords مثل هذه كطريقة كتابة كسولة جداً لذلك أردت توضيح وجهة نظري عنها. إذا ما أردت أخذ شيء ذو قيمة من هذا المقال فهو: فكّر أكثر في الكلمات الّتي تستخدمها واجعل أولويّتك إيصال أفكارك بطريقة دقيقة. هل لديك آراء أخرى؟ اكتبها في التّعليقات ولا تنسَ نشر المقال إذا أعجبك.

2 تعليقان

  1. مقال لازم ينزل من زمان، لحتى الواحد يحط حد لبعض الـ fake elite المتصنعين يلي همون انو يبينو هنن اوعى وذوقون رفيع بانتقاء واختيار الانميات وما بشوفو غير الانميات العميقة والفلسفية وباقي الانميات تراش بنظرون
    اقتباس حلو
    “”حيث يمتنع الشّخص عن الاستمتاع بشيء إذا كان موجّها لفئة عمرية يافعة (سواء مُراهقين أو أطفال) فيحاول وصف الأعمال الّتي يحبّها بصفات تُعطيها مظهر أكبر مما هي عليه ليستطيع الاستمتاع بها في أمان من حُكم من حوله.””

  2. أحسنت.. أوافقك في أغلب ما قلت..

    مع ذلك البعض -خصوصًا الأشخاص الجديدين على صناعة الانمي أو الي ما تعمقوا فيها حتى ولو كانوا يشاهدون انميات من فترة طويلة- تعذرهم بحكم أنه شاف انمي رائع جدًا وصعب يعبر عن الي شافه ويحدد وش الشي الرائع في الانمي بالضبط.. لذلك يستخدم كلمة “عميق” فهي تسهل الوضع كثير 🙂

Leave a Reply

Physical Address

304 North Cardinal St.
Dorchester Center, MA 02124